إفرازات الحمل قبل الدورة | كيف يمكنك التنبؤ بالحمل من خلال الإفرازات؟

إفرازات الحمل قبل الدورة | كيف يمكنك التنبؤ بالحمل من خلال الإفرازات؟

كثيرًا ما تتلهف المرأة لمعرفة علامات تنبئها بالحمل، ولعل إفرازات الحمل قبل الدورة أحد أشهر وأقوى العلامات التي تفعل ذلك بكل تأكيد، لذا من المهم متابعة هذا المقال للتعرف على شكل ولون وكثافة هذه الإفرازات التي تخبرك بحملك من عدمه، وفيما يلي نعرض وصف دقيق لهذا الأمر.

أشهر إفرازات الحمل قبل الدورة

كثيرًا من النساء يتساءلن عن شكل الإفرازات المهبلية والتي تدل على وجود الحمل قبل موعد الدورة الشهرية والحال أن هناك عدة علامات فيما يخص شكل الإفرازات تؤكد حمل المرأة، وفيما يلي ذكر لتلك العلامات:,

إفرازات التعشيش

قد تجد المرأة بضع قطرات من الدماء، أو دماء قديمة تنزل على شكل إفرازات بنية قبل موعد الدورة الشهرية، وهذا يدل على حدوث تخصيب للبويضة، حيث أن البويضة عندما يتم تلقيحها من الحيوان المنوي في قناة فالوب، تدفعها الأهداب حتى تصل إلى الرحم وتلتصق وتنغرس به، وتسمى هذه العملية التعشيش، وقتها يحدث نزف بسيط ويكون ذلك أحد إفرازات الحمل قبل الدورة.

الإفرازات البيضاء قبل الدورة

في غالب الأمر لا يتم التنبؤ بنزول إفرازات بيضاء قبل الدورة بوجود حمل أم لا، حيث أن هذه النوعية طالما بقيت دون رائحة أو حكة مهبلية تكون طبيعية جدًا، ولكن في حال زيادة الإفرازات البيضاء قبل الدورة هذا يعني بنسبة كبيرة حمل، حيث أن الجسم كرد فعل لتعشيش البويضة يتم إفراز هرمون الإستروجين والذي يقوم بزيادة حجم الدم وبالتالي زيادة مماثلة في كمية الإفرازات البيضاء.

الإفرازات الشفافة قبل الدورة

من الممكن أن تجد المرأة ازدياد لنشاط الإفرازات الشفافة، والحقيقة أنها قبل الدورة سواء زادت أو قلت ليس لها علاقة بحمل المرأة من عدمه، ولكن في حال كانت إفرازات شفافة قبل الدورة بعدد من الأيام فأنها أحد الدلالات الهامة على التبويض والخصوبة لدى السيدة، الأمر الذي يزيد من احتمالية حدوث الحمل بنسبة كبيرة جدًا.

الإفرازات الصفراء قبل الدورة

تكون خليط بين مخاط مهبلي مع عدة قطرات من دم الحيض مع الإفرازات البيضاء العادية والطبيعية، تعطي بذلك اللون الأصفر، والإفرازات الصفراء قبل الدورة لا تشير لوجود الحمل، على العكس تمامًا قد تنبأ بعدم وجوده، بالطبع لا يتم التعويل على لونها قبل الدورة بالحزم بعدم وجود الخمل، ولكن كلها تنبؤات.

حالات أخرى لتفسير نزولها

 

من الممكن أن تكون المرأة حامل قبيل موعد الدورة وتلاحظ نزول إفرازات صفراء، ويتم تفسير هذا الأمر بوجود عدوي بكتيرية أو فطرية في المهبل، أو انتقال عدوى جنسية أدت لنزول هذه الإفرازات، مثل:

حالات أخرى لتفسير نزولها

  • داء المشعرات.
  • مرض السيلان.
  • مرض الكلاميديا.
  • مرض التهاب الحوض حيث يصيب المهبل والرحم والمبيض.

 متى يمكن الجزم بحدوث الحمل مع نزول تلك الإفرازات؟

لا توجد مسلمات أو قطعيات بحدوث الحمل إلا من خلال تحليل هرمون الحمل في الدم والبول، ولكن كما قلنا كلها تكهنات ولكن قد يعزز من الموقف مصاحبة الإفرازات لعدة أعراض أخرى وهي كالآتي:

  • ألم في الثدي وتغير شكل وملمس الحلمات.
  • ألم أسفل الظهر والبطن.
  • الغثيان والقيء.
  • الخمول والتعب والحاجة الدائمة للنوم.
  • الصداع الشديد.

إفرازات الحمل قبل الدورة قد تكون بمثابة ناقل قوي وعاكس لحدوث الحمل من عدمه، وعلى أي حال لا تركني على العلامات حتى وإن كانت قوية ومجتمعة معًا، ولكن لابد من القيام بمتابعة الطبيب بعد مرور موعد الدورة الشهرية بيومين أو ثلاثة للتأكد من حدوث الحمل وبدء المتابعة، ولكن قبل ذلك كوني في وضع الاستنباط والمتابعة لشكل ولونها وكثافتها، حتى تستطيعي تقييم الموقف عن كثب بعد جمع المعلومات التي تساعدك في هذا الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.